عصفوري

بواسطة | 21/12/2013


عصفوري الصغير ، لك من والدك تحية 

كيف هي أحوالك ، بعيد عن ناظري لكنك في قلبي وعقلي قريب 

فراغك كبير لكنك عند كبير رحيم إئتمنك عندي وأخذ أمانته فله الحمد على ما أعطى وأخذ

نظرة عينيك وأنت بكفنك لا تفارقني ، جميل كنت في حياتك ومماتك لا تفارقك البسمة حتى بمرضك ووفاتك

أدخلتك قبرك وتركتك أناجي نفسي يا رب آنس وحشته وصبر قلب والديه

أتحاشى رؤية صورك وأشغل فكري عن ذكرياتك لكني لا أقاومك في منامي فأترك تلك الذكريات تنساب كاسرة سد دموعي

سامحني على تقصيري معك ووالدتك فمثلكم يعذر ويسامح ، بودي أرجع الزمن للخلف لأعوض تقصيري لكن لا مفر من قضاء الله وقدره

في أمان الله وإلى لقاء قريب 

والدك ,,

32 thoughts on “عصفوري

  1. Ghaliyah

    ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره ، تلقيت خبر وفاة فقيدكم، أشاطركم ألمكم وأحزانكم بهذا المصاب الجلل برحيله،وأتقدم إليك بتعزيتي القلبية الحارة.
    إنا لله وإنا إليه راجعون..
    من قصص أهل الصبر وأولي العزم :
    يروى عن عبد الرحمن ابن غنم قال :
    دخلنا على معاذ وهو جالس عند رأس ابنه وهو يجود بنفسه,فما ملكنا أنفسنا أن ذرفت
    أعيننا وانتحب بعضنا فازجره معاذ وقال : مــه..
    فو الله لأن يعلم الله برضاي بهذا أحب إلي من كل غزاة غزوتها,من كان عليه عزيزا وبه ضنينا
    فصبر على مصيبته واحتسبه أبدل الله الميت دارا خيرا من داره…وقرارا خيرا من قراره
    وأبدل المصاب الصلاة والرحمة والمغفرة والرضوان. قال :
    فما برحناحتى قضا الغلام , فقام وغسله وحنطه وكفنه وصلينا عليه,ثم نزل في قبره ووضعه ثم سوي عليه التراب ثم رجع الى مجلسه فدعا بدهن فادهن وبكحل فاكتحل وببردة جميله فلبسها
    وأكثر من التبسم-ينوي ما ينوي-ثم قال :إنا لله وإنا اليه راجعون في الله خلف من كل هالك..وعزاء من كل في مصيبته (( لله الأمر من قبل ومن بعد )).

    و بالإسناد قال : قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم ): (مَن مات له ابن ، احتسبه أو لم يحتسبه ، صبر أو لم يصبر، لم يكن له ثواب إلّا الجنّة )
    فهنيئاً لك ولوالدته بهذا الفضل العظيم..
    http://m.youtube.com/watch?v=fjz9mLLq0y8&desktop_uri=%2Fwatch%3Fv%3Dfjz9mLLq0y8

    رد
  2. wafaa

    السلام عليكم دكتور عبد العزيز مست كلماتك قلبي وأبكته وبكت عيناي وكأن ولدك ولدي أعلم أن فقد الغالي لا يعوض وكم هي قاسية على النفس هذه الصورة المعبرة(نظرة عينيك وانت بكفنك لاتفارقني)…(أدخلتك قبرك وتركتك أناجي ربي نفسي يارب آنس وحشته) اللهم أرحمه وصبرك دكتور وصبر والدته

    رد
  3. محمد آل شايع

    جمعك الله به في جنات النعيم في مقعد صدق عند مليك مقتدر، لا تخف عليه فهو بإذن في كفالة أبيه إبراهيم..

    أخوك محمد شايع

    رد
  4. عبدالله الحسنية

    لله ما أخذ وله ما أعطى والحمد له في الأولى والأخرى
    يسبقك على باب الجنة بإذن الله
    الله يعوضك بخير منه
    وما عند الله له خير له مما عندك
    عصم الله قلبك وقلب والدته بالصبر

    رد
  5. علي الأسمري

    لم تفقدوه ..
    فقط سبقكم .. ليفتح لكم غداً أبواب الجنة
    إنه الآن يعيش أجمل أيامه ..
    والأجمل أنه ينتظركم

    لا تحزن .. وعش مع ذكرياته .. يوماً ما ستحتضنه وتخبره بكل شيء
    يوماً ما ستجتمعون بإذن الله .. عندها سيواسيك .. سيقودك بيدك ليأخذك للجنة بفضل الله

    نسأل الله لكم هذا الأجر والفضل ..

    رد
  6. عمير الدوه

    هو هناك مع إبراهيم عليه السلام يربى في جنان الخلد.
    ينتظر ذلك اليوم المشهود ليشفع لكما ويطيب به اللقاء على سرر موضونة بإذن الله.
    ألهمكم الله الصبر والسلوان.

    رد
  7. علي منصور القحطاني

    أخي أبا راكان..! لا أجد خيراً من تعزية رسول الله صلى الله عليه وسلم لبنته في ابنها , لِما فيها من العمق والوضوح والإيجاز إِنَّ لِلَّهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلٌّ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ) ولا أراك كنت تطمع لولدك وفقيدك، بمنزلة فوق الشهادة, وقد نالها بحمد الله وفضله, على هيئة لا اعتساف فيها ولا تغرير؛ فعوضه ربه منك, ما أرجو أن يعوضك منه.

    ثم إنه رحل طاهر الجيب صافياً كماء السماء ،لم يقارف ولم يتلطخ بشي من الدنيا
    ثَوى طاهِرَ الأَثوابِ لَم تَبقَ رَوضَةٌ ** غَـداةَ ثَوى إِلّا اِشتَهَت أَنَّها قَبرُ

    وكم من أبٍ كان يؤمل ويرجو فلما كبر ولده أخلفوه وعقّوه فتمنى رحيلهم وتجرع منهم العلقم؛ أما فتاك فرحل, ولا تذكر منه إلا كل جميل ولعل ذلك ماجعلك تجد حرارة الفقد ولوعة الثكل.
    على أن الله لا يؤاخذ بدمع العين, ولا بحزن القلب, ولكن يؤاخذ باللسان أو يرحم , وربما كان في دمعة عابرة في خلوة ما يخفف كظيم الحزن ،

    ولتكن نصب عينك دكتوري الفاضل .. قوله تعالى (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ) [التغابن/11]

    يقول علقمة: هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم.

    ويقول ابن عباس: أن يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه, وما أخطأه لم يكن ليصيبه.

    وقرأ أبو بكر الصديق: يُهدَ قلبُه, بفتح الدال وضم الباء, أي: يهدأ قلبه ويسكن بعد عصف المصيبة.

    وحينما فقد الأديب أحمد الزيات ولده الوحيد “رجاء” ذي الأربع سنوات, بسبب مرض “الدفتيريا” ألمّ به فقضى نحبه, كتب الزيات قطعة نثرية باكية تذوب حروفها أنيناً , فكان مما قال:
    “هذا ولدي كما ترى ، رُزِقته على حالٍ عابسةٍ كاليأس ، وكهولة بائسة كالهرم ، وحياة باردة كالموت، فأشرق في نفسي إشراق الأمل، وأورق في عودي إيراق الربيع، وولّد في حياتي العقيمة معاني الجدّة والاستمرار والخلود!

    فهو صغيراً أنا، وأنا كبيراً هو؛ يأكل فأشبع، ويشرب فأرتوي، وينام فأستريح، ويحلم فتسبح روحي وروحه في إشراق سماوي من الغبطة لا يوصف ولا يحدّ.
    ذلك كلّه انعكاس حياة على حياة ، وتدفق روح في روح ، وتأثير ولد في والد! ثم انقضت تلك السنون الأربع! فطوّحت الواحة وأوحش القفر ، وانطفأت الومضة وأغطش الليل ، وتبدد الحلم وتجهّم الواقع ، وأخفق الطب ومات رجاء!!

    يا جبّار السموات والأرض رُحماك!!

    أفي مثل خفقة الوسنان تبدّل الدنيا غير الدنيا ، فيعود النعيم شقاء ، والملأ خلاء ، والأمل ذكرى؟!
    أفي مثل تحية العجلان يصمت الروض الغرد ، ويسكن البيت اللاعب ، ويقبح الوجود الجميل؟!

    حنانيك يا لطيف! ما هذا اللهيب الغريب الذي يهب على غشاء الصدر ومراق البطن ,فيرمض الحشا, ويذيب لفائف القلب؟ والهف نفسي عليه يوم تسلل إليه الحِمام الراصد في وعكة.
    لقد عبث الداء الوبيل بجسمه النضر, كما تعبث الريح السموم بالزهرة الغضّة! ولكن ذكاءه وجماله ولطفه ما برحت قوية ناصعة ، تصارع العدم بحيوية الطفولة! والهف نفسي عليه ساعة أخذته غصة الموت ، وأدركته شهقة الروح ، فصاح بملء فمه الجميل ( بابا.. بابا) كأنما ظنّ أباه يدفع عنه ما لا يدفع عن نفسه! لنا الله من قبلك ومن بعدك يا رجاء.
    وللذين تطولوا بالمواساة فيك السلامة والبقاء” أ.هـ.

    فهذه حالنا وحال الدنيا.. أخذت الزيات ذات يوم كما أخذت ابنه من قبل غير أن الأجل أخّر لهذا وعجّل لذاك..، (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ) ،

    والحمام الراصد خاتمة كل قصة مهما اختلف أبطالها وتعددت أحداثها ولله الأمر من قبل ومن بعد.

    يا صاحبي.. أمر الله نافذ وحكمه العام جار على سنة كتبها قبل أن يخلق الخلائق، ولكن خير الناس من كان أوسعهم حكمة وأكثرهم رضى، وتسليماً لقضاء الله.. اللهم مهما استبد بك الحزن، فإني أسأله أن لا يجعلك ساخطا ولا جزعا.. ، وأن يهديك لسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم حين قال : “إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا”.

    رحم الله راكان .. رحمة الابرار ..

    علي منصور

    رد
  8. خديجة

    اللهم أسألك يا حق
    أن تبدل أكوام الحزن في قلبة صبراً ورضاً وفرحاً ياحق يا قدير
    أسألك الله ان تجمعنا بكل حبيب فقدناه بجنتك
    الجنة أجمل يا أستاذي
    الجنة أجمل
    أغبطه والله فمكانه معلوم بعد رحمة الله
    أغبطك لأنه لك ولأنك أنت من تجني الشفاعة
    كم فضح الموت الدنيا
    كم هي نتن
    نحن المسلمون عظام نعلم أن لنا خالق أعظم نرجوا ما عنده ولا نرجوا ما عندنا
    أسأل الله أن يعجل لي بأبي اللقاء وأن يعجل لكل مبتغي ٍمبتغاه
    وأن يجمعك بحبيبك وفقيدك وأنا كذلك
    لك دعائي ،،،

    رد
  9. منصور

    لا حرف ينعى هذا الحزن سوى ” وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ”

    وهذا قضاء الله وقدرة ولا اعتراض على حكمه.

    احر التعازي

    رد
  10. Mohd AlolObaid

    ألم فقد الولد كبير ولذلك كان جزاؤه عظيم وهل أعظم من أن يشفع لوالديه بدخول الجنة،،قد مررت بهذه التجربة وأعلم كم هي قاسية وأسأل الله ألا يحرمني وإياك شفاعتهما فهذا هو عزاؤنا..
    أسأل الله أن يربط على قلبك وقلب والدته وأن يلهمكما الصبر والسلوان..

    رد
  11. أوائل الجزيرة

    إنا لله وإنا إليه راجعون
    يا أخي .. احتسبه عند الله، وأبشرك هو مرشدك إلى الجنة إن شاء الله – بعد الصبر والاحتساب – وسيأخذ بيدك على الصراط إن شاء الله يوم القيامة.
    ولكن يا أخي – ولا أريد أن أكثر من عتابك – اللحظات الحلوة مع الأحبة لا تُعوض، فبالله عليك اغتنم ما بقيّ مع ما بقيّ من الأحبة، فوالله الدقيقة مع الأحباب تعدل الدنيا وما فيها .. وهو ليس كلامًا فلسفيًا والله، وإنما هي تجربة مؤلمة كتجربتك.

    اسأل الله لك الصبر والثبات وحسن الاحتساب، لك ولجميع ثكلى المسلمين

    رد
  12. Rami

    للتو اعلم ان لديك مدونة مليئة بالكتابات الجميلة ، مررت على كتاباتك لكن هذه استوقفتني كثيرا ، مؤلمة ، رحم الله ابنك راكان و جمعك به في جنات النعيم !!

    رد
  13. **

    لأول مره افتح مدونتك ، أثرت كلماتك فيني لم اشعر الا بدمعة على خدي ، اسأل الله العلي العظيم أن يجبر قلبك ويجعله شفيعاً لك و يعوضك خير و يعطيك حتى يرضيك .. ف والله إنك من أطيب القلوب التي رأيتها ودليلاً على ذلك وجهك المبتسم دائماً رغم كل شيء ..

    رد
  14. نورة القحطاني

    أول مره أدخل مدونتك .. ولكن صيت ( عصفوري ) انتشر
    قرأتها ودمعت عيني
    .
    .
    الوداع مؤلم ولكن المؤمن على خير بإذن الله
    أنا فقدت ٧ من أخواني وأبوي .. ولكن المطمئن فالأمر انهم عند الله
    .
    .
    جبر الله قلبي وقلبك

    رد
  15. Asmaa

    ملاك كُتِب في قدرهِ بأن يكون عصفور من عصافير الجنة آلمت قلبي كلماتك وابكتني كثيراً
    اسال الله كما جمعكم في دنيا فانيه كلنا فيها للزوال ان
    يجمعكم في جنه خالده قطوفها دانيه😔

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *